الدراسة في ألمانياأخبار

7 أسباب تجعلك تختار الدراسة في ألمانيا

تعتبر دولة ألمانيا ثالث أكبر جهة تستقطب الدارسين من كل أنحاء العالم، حيث أنه يوجد حوالي 12% من الدارسين في الجامعات والمعاهد الألمانية وافدين من دول أجنبية. ولا تعتبر الدراسة في ألمانيا فرصة للحصول على الدرجات العلمية فحسب، بل أنها تتمتع باحترام وثقة كبيره من جهة أصحاب العمل على مستوى العالم. وللتعرف على أهم 7 أسباب تجعلك تختار الدراسة في ألمانيا أكثر من أي بلد أخرى قام المسؤولين في مؤسسة أجيال المستقبل بتوضيح هذه الأسباب، فبتابع معنا هذا الموضوع.

أولاً: يستطيع الطالب أن يتابع دراسته باللغة الإنجليزية

تتميز الدراسة في ألمانيا بأنها توفر العديد من الدورات التعليمية والبرامج باللغة الإنجليزية باعتبار اللغة الإنجليزية هى اللغة الأكثر إنتشاراً على مستوى العالم، وتتوفر هذه البرامج الإنجليزية خاصة في مستويات درجة الماستر (الماجستير)، حيث أن الطالب الذي لا يتقن اللغة الألمانية أو يعرفها، يمكنه أن ينضم لهذه البرامج الإنجليزية، ويمكنه أن يطلع على دليل شامل عن هذه البرامج في المؤسسة الألمانية لتبادل الخدمات (DAAD) والتي على تواصل مستمر بإدارة مؤسسة أجيال المستقبل أيضًا.

ثانياً: الشهادة العلمية الألمانية معترف بها عالمياً

التعليم الأكاديمي الألماني يعتبر من أهم الشهادات العالمية المعترف بها دولياً، وتحظى بإحترام الجميع حول العالم، ويعي الناس جيداً أن جملة (صنع في ألمانيا) تعتبر مصدر ثقة وتأكيد على الجودة، فإذا كنت واحد من الطلاب في ألمانيا، تستطيع الإستفادة من البرتوكولات التعليمية الطويلة التي تتمتع بسمعة فائقة الإحترام والثقة على مستوى العالم مثل دراسة العلوم والهندسة.

ثالثاً: الدراسة في ألمانيا توفر باقة كبيرة من فرص التعليم

قطاع التعليم الأكاديمي في ألمانيا يوفر الكثير من فرص الدراسة التي تلائم كافة المستويات، حيث أنه يوجد أكثر من 383 هيئة تعليمية أكاديمية موثقة عالمياً وتوفر 17500 برنامج تعليمي ألماني، تقوم الجامعات الألمانية بمنح الدرجات التعليمية في الكثير من التخصصات في جميع الدرجات التعليمية مثل درجة البكالوريوس أو الماستر، والدكتوراه. في حين تهتم جامعات العلوم التطبيقية بالتركيز على التدريب والتطبيق.

رابعاً: سهولة الحصول على فرصة عمل خلال فترات الدراسة

ألمانيا تعد من أهم المقاصد التعليمية التي تجذب الدراسين وخاصةً الذين يحتاجون للعمل خلال فترات الدراسة، حيث أن اللوائح الألمانية تتميز بدعمها للدراسين الوافدين ومساعدتهم في الحصول على فرصة عمل، حيث يمكن للطالب أن يحصل على فرصة عمل بسهولة في أحد الاماكن الكثيرة في ألمانيا مثل الفنادق والمطاعم ودور السينما والحانات بالإضافة إلى الشركات الضخمة مثل Mercedes أو Siemens أو Bosch، وذلك لأن ألمانيا من الدول التي تحتاج لإيدي عاملة بشكل مستمر. كما يسمح قانون العمل الجديد في ألمانيا للدارس أن يعمل بواقع 120 يوم في العام بدوام كامل.

خامساً: يستطيع الطالب الأجنبي أن يستفيد من برامج المنح الدراسية المجانية الكثيرة

هناك العديد من الجهات والهيئات في ألمانيا التي تقدم منح دراسية في ألمانيا من خلال برامج متنوعة لتمويل ودفع تكاليف الدراسة في ألمانيا، وتعتبر المؤسسة الألمانية لتبادل الخدمات (DAAD) من أهم الجهات العالمية وأكبرها التي تقدم المنح الدراسية شاملة كافة تكلفة الدراسة لكافة الطلبة حول العالم، ولكن بحسب اشتراطاتها التي تنظم منحها، فضلاً عن بعض الجهات الاخرى التي تقدم المنح الدراسية، وفي مؤسسة أجيال المستقبل نقدم لكم كل الدعم للوصول إلى هدفك من ناحية الدراسة في ألمانيا.

سادساً: تعلم اللغة الألمانية يفتح مجالات واسعة أمام الطالب

اللغة الألمانية من اللغات الصعبة، ولكنها ضمن العشر لغات الأكثر شيوعاً على مستوى العالم، حيث يوجد أكثر من 185 مليون فرد حول العالم يتحدثون اللغة الألمانية. وتعلم الألمانية من المؤكد أنه سيفتح أمامك الكثير من المجالات والنوافذ التي تساعد في مواصلة أمور حياتك اليومية بأكثر سلاسة، كما تساعدك على الدخول في علاقات اجتماعية وصداقات في وقت قصير، كما أن وجود بند تعلمك الألمانية في ملف سيرتك الذاتية من الامور الهامة التي تجعلك أكثر تميز عن غيرك وتمنحك فرص أكثر للعمل في مجالات متنوعة.

سابعاً: الدراسة في ألمانيا تمكنك من الحصول على الجنسية الألمانية بسهولة

يطمح الكثير من الدراسين في ألمانيا في الحصول على الجنسية الألمانية، ولم يعد ذلك من الأمور المستحيلة، حيث أن السلطات الألمانية تشترط على طالبي الحصول على الجنسية أن يكون قد أمضى فيها 8 أعوام، علاوة على أن يكون طالب الجنسية يملك مصدر عمل دائم.

ومن خلال مؤسسة أجيال المستقبل نضمن لكم الوصول إلى ما تبحثون عنه بخصوص الدراسة في ألمانيا وما تحتاجون إليه من دورات تدريبية أو تعليم اللغة وحتى المساعدة في الحصول على منحة دراسية طالما تنطبق عليكم الاشتراطات التي تقرها الجهات المانحة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق