الدراسة في ألمانيا

المنح الدراسية لألمانيا وكيفية الحصول عليها

هناك العديد من الطلاب العرب الذين يبحثون عن المنح الدراسية لألمانيا وذلك نظراً لإرتفاع المستوى الأكاديمي والتعليمي بها وإرتفاع تكاليف المعيشة هناك وما ينطوي علي ذلك من دفع رسوم جامعية. كما يقدم الكثير من الطلاب العرب طلبات للحصول على منحة دراسية في ألمانيا، خاصة مع إرتفاع الأعباء المعيشة، حيث يتطلب من الدارسين في بعض ولايات ألمانيا دفع مصروفات جامعية موسمية مقدارها 700 يورو تقريباً.

وقد تم في فبراير الماضي إطلاق برنامج تحت إسم “منح ألمانيا”، هذا البرنامج يمنح الدارس مبلغ قيمته 300 يورو كل شهر لفترة دورتين دراسيتين. قيمة المبلغ الذي تقدمه هذه المنحة تتحمل الدولة النصف، والنصف الآخر تتحمله المعاهد العليا من خلال جمع التبرعات الخاصة.

أهم اشتراطات المنح الدراسية لألمانيا

الحصول على المنح الدراسية لألمانيا ليس لها إشتراطات موحده، كما أنه ليس بالامر الهين الذي يسمح باستيعاب كل الطلاب الأجانب الراغبين في الدراسة بألمانيا، ولعل من أهم الشروط للحصول على منحة دراسية في ألمانيا ما يلي:

  • أن يكون طالب المنحة من أوساط اجتماعية فقيرة
  • التفوق الدراسي والحصول على علامات دراسية عالية
  • وان يكون التخصص الدراسي الذي يرغبه الطالب ضمن أولويات الجامعة او برنامج منح ألمانيا

كما توجد بعض العوامل التي تزيد من فرص الطالب في الحصول على منحة دراسية مثل:

  • أن يكون الطالب مسؤول عن رعاية طفل بجانب دراسته.
  • أن يكون الطالب يعيش ظروف إجتماعية شديدة الصعوبة.

ولهذه الأسباب يستحوذ برنامج المنح الدراسية على إهتمام الكثير من الطلبة العرب، ففي جامعة “هومبولد” وفي مرحلة الإختيار الاولية يتم إختيار طالب من بين 7 طلاب. ويعتبر برنامج “منحة ألمانيا” متاح أمام كافة الطلاب من كل الدول مثل، أوكرانيا وروسيا وتركيا وكازاخستان وكوريا، كما يتم التعامل مع الجميع بنفس المعاملة حتى الطلبة الألمان.

المنح الدراسية لألمانيا بالنسبة للطالب العربي

أما فيما يخص الطلبة العرب، فطريقة الحصول على منحة دراسية في ألمانيا تتحدد حسب التخصص الدراسي والشهادة الجامعية التي يسعى للحصول عليها، وعلى حسب الدولة الآتي منها. كما تتعاون المؤسسة الألمانية لتبادل الخدمات الاكاديمية (DAAD) مع عدة بلدان عربية، ومن أهمها دولة مصر وتونس.

أما الطلاب المبتدئين فتنخفض فرص حصولهم على المنح الدراسية، حيث أن معظم المنح ترصد للدراسات العليا والأبحاث الجامعية مثل شهادة الماجستير. ففي المغرب من المستحيل أن يحصل طالب مبتدئ على منحة دراسية، لأن المنح الدراسية لألمانيا مخصصة للدراسات العليا وشهادة الدكتوراة فقط. كما أن كافة الدول العربية تُعامل بنفس المعاملة بدون أي تمييز، وما ينظر له فقط هو التخصص الذي يدرس فيه وتخصصه العلمي، ومن أهم الشروط التي تزيد فرص الطالب في حصوله على المنحة هو أن تكون علاماته الدراسية ممتازة.

دور مؤسسة أجيال المستقبل فيما يخص المنح الدراسية لألمانيا

تسعى مؤسسة أجيال المستقبل من خلال دورها الرائد في مجال الدراسة في ألمانيا إلى تسهيل كل ما ييحتاجه الطالب العربي من اجل الحصول على التأشيرة للدراسة في ألمانيا وتقديم طلبات الطلاب العرب إلى الجهات المختصة التي تُعنى بتوفير الدعم اللازم لتقديم المنح الدراسية لألمانيا، خاصة مع وجود بعض الجهات الاخرى التي تقدم المنح الدراسية في ألمانيا بخلاف المؤسسات الرسمية للتبادل الثقافي، حيث تساعد هذه المؤسسات الخاصة الطلبة العرب سواء بشكل كامل عبر التكفل بدفع كافة أعباء الدراسة أو بشكل جزئي عبر التكفل بالرسوم الجامعية وأعباء السكن فقط، ومن هذه المؤسسات الخاصة مؤسسة “فريدريش إيبرت” .

أيضاً تقوم بعض الكنائس بتقديم منح دراسية للطلبة الاجانب أياً كانت معتقداتهم الدينية، علاوة على بعض المؤسسات الخاصة التي تتواصل معها مؤسسة أجيال المستقبل والتي من خلالها يمكن تقديم دعم جيد للطلاب العرب طبقا لحالاتهم الخاصة ونوعية الدرجة العلمية التي يرغبون في الحصول عليها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق