الجامعات الألمانية

دوسلدورف

تعرف على الدراسة في دوسلدورف الألمانية

تعتبر جامعة دوسلدورف الألمانية واحدة من أهم الجامعات الألمانية التي تجذب إليها الطلاب الأجانب من كل أنحاء العالم، هذا لأنها من أهم الجامعات الحكومية، وقد تم تأسيسها عام 1965، وهي تسمى جامعة دوسلدورف نسبة إلى مدينة دوسلدورف التي تقع بها، وأسمها الرسمي هو جامعة هاينرش هاينه، وأطلق عليها هذا الاسم تكريماً للمفكر والشاعر السياسي “هاينرش هاينه”.

تحتل جامعة دوسلدورف المركز الـ 45 بين جامعات ألمانيا، والمركز الـ 655 بين الجامعات العالمية، كما تضم جامعة دوسلدورف في وقتنا هذا العديد من الكليات المتنوعة مثل، كليات الطب، والاقتصاد، والحقوق، والفلسفة، والعلوم الطبيعية والرياضيات. ويصل عدد الطلاب بها إلى أكثر من 19 ألف طالب، وعدد المدرسين يبلغ فيها حوالي 3.500 مدرس. جامعة دوسلدورف معتمدة من وزارة التعليم العالي الألمانية وعدة جهات أخرى، طبقا لأهم الدراسات التي قمنا بها في مؤسسة أجيال المستقبل.

تكلفة الدراسة في جامعة دوسلدورف الألمانية

الدراسة في أغلب جامعات ألمانيا تعتبر أقرب ما يكون إلى المجانية. حيث قد تبلغ قيمة القسط للفصل الدراسي الواحد إلى ما يتراوح ما بين 250 و500 يورو شاملة مصاريف وسائل النقل الحكومية داخل المدينة وقسم كبير من الولاية التي تقع فيها مدينة دوسلدورف وهذا يضم مناطق كبيرة جداً تشمل عدة مدن.

كما تبلغ تكلفة دورة تعلم اللغة الألمانية ما بين 300 و500 يورو والتي تستغرق من 6 إلى 8 أسابيع على حسب الجهة التي يتعلم بها الطالب، وتقدم مؤسسة أجيال المستقبل لكافة الطلاب العرب خدمات جليلة في موضوع الدورات التعليمية، أما بخصوص تكلفة الحياة ومصاريف المعيشة في مدينة دوسلدورف الراقية فتتراوح ما بين 600 إلى 700 يورو كل شهر شاملة أجر السكن وتكلفة الأكل واللبس والشرب.

الحياة في مدينة دوسلدورف الألمانية

دوسلدورف تعتبر عاصمة مقاطعة (نوردراين – فستفالن)، وتقع على ضفاف نهر “الراين”، وهي من أكثر المدن الألمانية ازدحاما بالسكان حيث يصل عدد سكانها حوالي 585000 شخص، كما أنها واحدة من أفضل المدن العالمية تميزاً ورفاهيةً ومستوى راقي في كل نواحي الحياة، حيث تحتل المرتبة السادسة بين مدن العالم الأكثر جودة في مستوى الحياة. وهي تعتبر من المدن المثالية للعيش فيها، الأمر الذي يجذب إليها ملايين الأجانب والزوار. كما يوجد بها ثالث أكبر مطار على مستوى ألمانيا.

مدينة دوسلدورف الألمانية تعتبر موطن الموضة والأزياء، حيث يوجد بها أكبر معرض استثماري عالمي للأزياء الحديثة. كما أنها واحدة من أهم العواصم العالمية للتسوق وخاصة في شارع “كونيغسآليه” والذي يطلق عليه إسم “البوليفارد” عن استحقاق، حيث يمكن أن تُصادف فيه الكثيرين من أغنياء العالم، والفنانين، وعارضات الأزياء، ورجال الأعمال والمصرفيين الذين يتجولون بين المحال التجارية للتسوق من محلات المشغولات الذهبية والمجوهرات وغيرها. كما يوجد في مدينة دوسلدورف الكثير من المقاهي الفاخرة والمطاعم التي تقدم الأطعمة التي تشتهر بها المدينة، والفنادق الراقية والحانات والمحلات العصرية.

طبعاً مدينة دوسلدورف تشتهر بكثرة المطاعم العربية الفاخرة والبسيطة وخاصة المطاعم اللبنانية والسورية والفلسطينية، بالإضافة إلى عدد كبير جداً من المطاعم التركية الشهية بأسعار مناسبة للطلاب.

العمل في دوسلدورف

يستطيع الدارسين والطلاب الأجانب الذين يدرسون في جامعة دوسلدورف الألمانية أن يجدوا العديد من فرص العمل المناسبة، حيث أن دولة ألمانيا من الدول التي تشجع الطلبة على العمل أثناء الدراسة، ومن أهم فرص العمل المتاحة في دوسلدورف التي يمكن للطالب الوافد أن يعمل بها هي، العمل في الفنادق والمطاعم ودور السينما والمصارف والمسارح وغيرها من الفرص الكثيرة التي توفرها مدينة دوسلدورف لأنها تحتاج دائما للأيدي العاملة، كما يستطيع الطالب أن يعمل داخل نفس الجامعة التي يدرس بها من خلال العمل كمعاونين في معامل الجامعة، أو كفنيين إذا كان الطالب على درجة جيدة من الخبرة وإتقان اللغة الألمانية.

كما قد صدر مؤخراً قانون العمل الجديد الذي يسمح للطالب الأجنبي أن يعمل حوالي 120 يوما سنوياً بأجر كامل، أو ما يعادل 1000 ساعة كل عام. وعادة ما يحصل الطالب على أجر حوالي من 7 إلى 10 يورو لكل ساعة عمل، وربما يستطيع أن يحصل على 15 يورو في الساعة وفق المنطقة التي يعمل بها ونوعية العمل.

جديراً بالذكر أن أجر العمل في الساعة في المدن الشرقية منخفض إلى حداً ما عما في المدن الغربية، وذلك نظراً لأن تكاليف المعيشة اليومية منخفضة في المدن الشرقية. صحيح أن المعيشة في دوسلدورف قد تكون أغلى مقارنةً بالعديد من المدن الأصغر حجماً أو المدن في ألمانيا الشرقية وذلك لمستوى المعيشة الراقي، مع ذلك تعتبر من المدن المفضلة للطلاب لم تحتويه من فرص عمل كثيرة بأجر مرتفع، عدا أنها تقع في مكان استراتيجي غرب ألمانية وهي قريبة من حدود هولندا وبلجيكا وفرنسا. ويوجد بها مطار عالمي مهم تقلع منه الكثير من شركات الطيران العالمية خاصة ذات السعر المنخفض.

ويستطيع الطالب أن يغطي من 80 إلى 90% من التكلفة السنوية لدراسته من خلال عمله، وفي بعض الأحيان يستطيع أن يغطي 100% من مصروفاته، وفي مؤسسة أجيال المستقبل يستطيع الطالب العربي الباحث عن الدراسة في ألمانيا أن يجد أفضل الفرص وفي أفضل الجامعات الألمانية.

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق