الاقامة

حياة الطلاب في ألمانيا

يجد الكثير من الطلاب العرب الوافدين للدراسة في ألمانيا أنفسهم في مجتمع ذو طبيعة مختلفة تماماً عما تعودوا عليه في بلدانهم العربية. على الرغم من أن ألمانيا من البلدان المحببة للعيش فيها فهي بلدٌ جميلٌ ذو طبيعة ساحرة، والحياة فيها دائماً ما تمتلئ بالإثارة والنشاطات ولا تعرف الملل على الإطلاق إلا أن هناك بعض التقاليد التي ربما تكون غريبة بعض الشيء بالنسبة للوافدين الأجانب وخاصةً من الطلاب وبعض هذه القواعد والتقاليد تعتبر من المقدسات بالنسبة للشعب الألماني. إلى جانب ذلك ينبغي على الطلاب المقبلين على الحياة الدراسية في ألمانيا الإلمام ببعض المعلومات حول السكن وإمكانية العمل إلى جانب الدراسة ووسائل المواصلات والتأمين الصحي وما إلى ذلك.

قواعد عامة يجب الالتزام بها على الجميع في ألمانيا

– احترام المواعيد هي أهم صفة تميز الشعب الألماني، ولذلك يجب عليك إذا ما كنت تنوي الدراسة والإقامة في ألمانيا ألا تتأخر أبدأ على موعد.

– الشعب الألماني يحترم أوقات العطلات بشدة. يعتبر يوم السبت كذلك يوم عطلة بشكل عام في ألمانيا، لكن يمكن أن تجد المحلات التجارية تعمل إلى ساعات متأخرة في ذلك اليوم، أما أيام الآحد فإن الحياة تكون شبه متوقفة تماماً ما عدا أماكن الترفيه كدور السينما والمسارح والخدمات العامة كالمستشفيات ووسائل النقل.

– الالتزام بقواعد المرور من الأمور الهامة، ليست بالنسبة للسائقين فقط وإنما للمشاة كذلك، فمثلاً يمنع المشي في الأماكن المخصصة لسير الدراجات الهوائية.

– إثارة الضوضاء أو إزعاج الجيران هو أمر لا تهاون فيه، فلا يمكنك إصلاح الأعطال في منزلك في أيام العطلات أو قبل الثامنة صباحاً.

سكن الطلاب في ألمانيا


 

نظراً لارتفاع تكاليف السكن في ألمانيا، والذي يلتهم النصيب الأكبر من تكاليف المعيشة في ألمانيا بشكل عام، فإن الكثير من الطلاب يفضلون الإقامة في سكن الطلاب الجامعي (حيث تبلغ نسبتهم 40% من الطلاب الوافدين).

ويتوفر السكن الجامعي للطلاب بأسعار معقولة تبلغ حوالي 300 يورو شهرياً، ولكن الحصول على مكانٍ شاغرٍ في سكن الطلاب ليس دائماً بالأمر السهل وخاصةً في المدن الكبرى مثل ميونيخ وفرانكفورت وهامبورج وذلك نظراً للزحام والإقبال الكبير، لذا ينصح بسرعة الاتصال باتحاد الطلاب لحجز غرفةٍ بالسكن الجامعي في وقتٍ مبكر.

 

الحياة الجامعية في ألمانيا

تتنوع الثقافات والجنسيات في الجامعات الألمانية، وبالتالي فإنك ستقابل زملاء من جميع الأعراق والبلدان من شتى أنحاء العالم، أما الدراسة نفسها فإنها ذات طبيعة صارمة وتحتاج إلى الكثير من الالتزام والمثابرة والاجتهاد، وهو أمرٌ ستعتاد عليه لأن طبيعة الحياة في ألمانيا تدفعك للالتزام الصارم بالقواعد واحترام الوقت. بمرور الأيام ستجد نفسك تجني ثمرة تطبيق تلك الصفات الجديدة في حياتك الدراسية، وذلك عبر اكتساب مهارات علمية ومعرفية قيمة وتحقيق التقدم الدراسي المنشود.

بعيداً عن الدراسة الجادة فإن الجامعات تمنح لطلابها فرص الاشتراك في الفعاليات والرحلات المختلفة والمشاركة في العديد من الأنشطة المتنوعة والحفلات التي تنظمها.

العمل إلى جانب الدراسة

يسمح القانون الألماني للطلاب بالعمل الإضافي إلى جانب الدراسة لمدة 20 ساعة أسبوعياً للمساعدة في توفير نفقات معيشتهم ودراستهم، ويعفى الطلاب من الضرائب.

وسائل المواصلات العامة

وسائل المواصلات العامة في ألمانيا مثل المترو والحافلات ذات أسعار معقولة، وتقدم الكثير من الخيارات المتنوعة مثل تذاكر الرحلات المفتوحة على مدار اليوم أو على مدار الأسبوع. وتتمتع وسائل المواصلات بالدقة التامة في المواعيد مثلها مثل أي شيءٍ آخر في ألمانيا.

التأمين الصحي للطلاب الأجانب

لا تعترف ألمانيا بنظام التأمين الصحي في البلدان العربية عموماً، ولذلك يتم معاملة الطلاب العرب الوافدين على أنهم لا يتمتعون بنظام تأمين صحي، ولذا يجب عليهم الاشتراك في التأمين الصحي الألماني، وتقدر رسوم هذا الاشتراك بحوالي 80 يورو شهرياً ويشمل العديد من الخدمات مثل التكفل بمصاريف الفحوصات والعلاج وتكاليف أدوية معينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق